الهياتم

الهياتم

 
الرئيسيةالمجلهس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 فرط إفراز الغدة الدرقية..المريض العصبي!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Mostafa Hussien
The General Manger
The General Manger
avatar

العمر : 27
تاريخ التسجيل : 05/09/2009
عدد المساهمات : 2775
ذكر
الاوسمه :

مُساهمةموضوع: فرط إفراز الغدة الدرقية..المريض العصبي!   الخميس نوفمبر 12, 2009 9:38 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


كان هذا هو المرض الذي أصاب أم كلثوم وأصاب عشاقها برعب بالغ؛ فالجراحة التي خضعت لها كان يمكن أن تقضي على أعظم صوت عرفه العرب في تاريخهم. هذا ما يحدث عندما تصاب الغدة الدرقية بالجنون!

الغدة الدرقية

الغدة الدرقية هي واحدة من أكبر الغدد الموجودة في الجسم، وهي تقع في الرقبة أسفل الغضروف الذي يعرف بتفاحة آدم، (وهذا الغضروف يوجد أيضا لدى النساء لكنه لا يكون ظاهرا وبارزا كما هو الحال في الرجال، والسبب هو هرمون التستوستيرون الذي يؤدي إلى تضخمه).


وتتحكم الغدة الدرقية في معدّل الأيض في الجسم، أي معدل حرق الطاقة، والتحكم في معدل بناء البروتين، ويتم هذا عن طريق إنتاج هرمون الثايرويد، والذي يتكون بدوره من الثايروكسين ويرمز له بالرمز T4، والتراي – أيودو – ثايرونين ويرمز له بالرمز T3. المكونان الأساسيان اللذان يستخدمان في إنتاج الثايرويد هما اليود وحمض أميني يسمى التايروسين. تفرز الغدة الدرقية أيضا هرمونا آخر هاما هو الكالسيتونين الذي يتحكم في ترسيب الكالسيوم داخل العظام. أما الغدة الدرقية نفسها فيتحكم فيها كل من الغدة النخامية في المخ ومنطقة الـ Hypothalamas التي تعرف أيضا بتحت المهاد.


فرط الدرقية أو Hyperthyroidism هو نشاط زائد في الغدة الدرقية يؤدي إلى زيادة إفراز أحد الهرمونين T3 وT4، أو كليهما، في الدم. ولأن هذين الهرمونين يؤثران على كل أجهزة الجسم تقريبا، فإن هذا يؤدي إلى العديد من الأعراض المزعجة.

الأعراض..

• انخفاض الوزن بسبب زيادة معدل حرق الطاقة، وذلك بالرغم من زيادة الشهية.
• زيادة معدل ضربات القلب.
• العصبية الزائدة والأرق.
• حدوث رعشة أحيانا في الأيدي والأصابع.
• زيادة في حركة القولون مما يؤدي إلى الإسهال.
• حدوث تغييرات في الدورة الشهرية للإناث.
• زيادة إفراز العرق.
• حدوث انتفاخ في الغدة الدرقية ويظهر هذا على الرقبة.
• صعوبة شديدة في النوم.
• إرهاق دائم وضعف في العضلات.
• زيادة معدل سقوط الشعر.
• زيادة عدد مرات التبول.
• فقدان الرغبة الجنسية.
• غثيان وقيء أحيانا.
• أحيانا يحدث جحوظ في العينين، مع احمرار وحساسية ضد الضوء.
• وعلى المدى الطويل يؤدي المرض إلى حدوث هشاشة في العظام.

ولماذا يحدث نشاط زائد للغدة؟

هناك عدة أسباب تؤدي بالغدة إلى زيادة النشاط وإفراز هذه الهرمونات الزائدة، هذه الأسباب تتضمن:


• مرض جريفز Graves' disease: وهو مرض مناعي يحدث فيه أن تهاجم الأجسام المناعية المضادة الخاصة بالجهاز المناعي الغدة الدرقية وتحفزها لإفراز هرموني T3 وT4، وهو السبب الأكثر شيوعا بين المصابين بالمرض. ليس من المعروف حتى الآن ما هي الأسباب التي تؤدي إلى حدوث مرض جريفز؛ إلا أن المرجَّح أنها أسباب وراثية.
• التورم السمّي للغدة الدرقية: وهو نوع من الورم الحميد يصيب الغدة ويؤدي إلى تضخمها وزيادة إفرازها من الهرمون.
• التهاب الغدة الدرقية: أحيانا تلتهب الغدة لأسباب غير معروفة، ويؤدي هذا إلى زيادة كمية الهرمون المخزنة في الغدة، ومن ثمّ تسربها إلى مجرى الدم. وفي هذه الحالة فقط يكون هناك ألم في موضع الغدة في الرقبة. في كل الأسباب الأخرى لا يشعر المريض بألم في موضع الغدة.

التشخيص..

يقوم الطبيب بتحسس موضع الغدة الدرقية في الرقبة ليرى إن كانت متضخمة أم لا، كما يفحص ردود الفعل الانعكاسية للمريض؛ فإن كانت انعكاسات المريض مبالغاً فيها دلّ هذا على أنه ربما كان مصابا بالمرض.

بالطبع تحليل الدم المعملي لهرموني T3 وT4 والهرمون المحفّز لإفرازهما TSH هو الذي يبين بشكل قاطع ما إذا كانت هناك مشكلة أم لا.

المضاعفات..

إذا ترك المرض لفترة طويلة دون علاج يمكن أن تحدث بعض المضاعفات الخطيرة. أهم هذه المضاعفات: حدوث مشاكل في القلب بسبب زيادة معدل ضرباته، ومنها حدوث قصور بالقلب، أيضا قد تحدث هشاشة بالعظام، واحمرار وتورم بالجلد، ومشاكل بالعينين كالجحوظ والاحمرار، وحساسية الضوء وتورم العينين وتشوش الرؤية أو ازوداجيتها. وفي الحالات المتأخرة من المرض قد تحدث أزمة تسمم من الهرمون؛ حيث تتضاعف حدة الأعراض وتحدث حمّى وهذيان، وهنا يجب نقل المريض فورا إلى المستشفى.

العلاج..

هناك عدة أنواع من العلاج يعتمد اختيار أحدها على شدة الحالة وعمر المريض وحالته الصحية العامة. هذه الأنواع تتضمن:


• اليود المشع: والذي يتم تناوله بالفم، حيث تمتص الغدة الدرقية اليود المشع ويؤدي بها هذا إلى الانكماش في الحجم وتقليل إفراز الهرمون. يستغرق العلاج من 3 إلى 6 أشهر، وقد يحتاج المريض بعدها إلى استخدام أقراص الثايروكسين لأن لإفراز الغدة يقل بدرجة ملحوظة.

• العقارات المضادة للثايرود: وهي أدوية تمنع الغدة من إفراز الهرمون الزائد، حيث تتحسن الأعراض بعد فترة تتراوح بين 6 إلى 12 أسبوعا، لكن المريض يجب أن يظل مواظبا على استخدام الدواء لحوالي عام، وأحيانا يعود الأمر إلى ما كان عليه عند التوقف عند استخدام الدواء. من عيوب هذه الأدوية أنها قد تؤدي إلى تلف الكبد في بعض الأحيان.
• مضادات مستقبلات البيتا: وهي أدوية تستخدم في الأساس لعلاج الضغط المرتفع، وتستخدم هنا لتقليل ضربات القلب المصاحبة للمرض لحين تخفيض نسبة الهرمون الزائد.
• الجراحة: حيث يزيل الجراح معظم الغدة الدرقية، لكن العملية تنطوي على خطر إتلاف الأحبال الصوتية إذا لم يكن الجراح ماهرا جدا. وقد خضعت أم كلثوم لهذه الجراحة ولحسن الحظ لم تتأثر أحبالها الصوتية.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://elhayatem.7olm.org
emy
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar

العمر : 27
تاريخ التسجيل : 18/09/2009
عدد المساهمات : 1263
انثى
الاوسمه :

مُساهمةموضوع: رد: فرط إفراز الغدة الدرقية..المريض العصبي!   الخميس يوليو 22, 2010 11:15 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فرط إفراز الغدة الدرقية..المريض العصبي!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الهياتم :: صحه وجمال :: صحه وجمال-
انتقل الى: